24 يونيو، 2010

هم الفقراء

أمر على الديار ديارهم



الخوف والجوع حُلتهم !!



العجز حيلتهم وبالكف مطلبهم



وبكسرة الخبز التي يبست على فمهم


يمر يومهم,,,  وتليه أيامهم


بالنجوم أضاءوا مدينتهم ,,, وضوء القمر ملبسهم .



هم بشر لهم شعورهم ,,, هم بشر ضاعت أمانيهم



بالجروح تتزين أقدامهم



وفي العراء تُغمض أجفانهم



بتقدمنا زدنا موتاهم ... بتطورنا قتلنا مرضاهم



مما تملك أعطني هذا عزائهم



والله يعطيك ردنا الأنسب لهم



شبح الفقر يلاحقهم ,,, يعزف ألحان الذل في ممشاهم



إني أحبك صغيري قول أمهاتهم



فليتك لم تكن ولدي توجهها لهم .



~ ~لا ترفعوا الأسعار لا تتقدموا::: يقول لسان حالهم ,,,




 ,,, والشكر الجزيل للأستاذ أبو حسام الدين لتعديله بعض النقص الذي وُجد في كلماتي الموضحة باللون الأحمر ,,,

هناك 37 تعليقًا:

LOLOCAT يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

جزاك الله خيرا ايتها الرائعة الجميلة

والله ذكرتينى بعهد عمر بن عبد العزيز رغم قصر مدة حكمه الا انه حكم فعدل وماكان هناك فقير فى عهده ابدا

الان اغلب الناس هم الفقراء والمحتاجين رغم انهم يعملون وبجد لكنهم فقراء ويحتاجون الانصاف من البشر

لا حول ولا قوة الا بالله

موضوعك دسم ويستحق منك التكرار والاستمرار بارك الله فيك صغيرتى العالية

تحياتى لك وحبى ودعائى لك بالخير

أبو حسام الدين يقول...

السلام عليكم

ما شاء الله اختيار جميل أن تكتبي عن مثل هذا الواقع، واقع الفقراء والمحتاجين، أظنها إشارة جميلة لنحس بمثل هؤلاء الذين كتب عليهم الشقاء، في ظروف هذا العصر التي غليت فيها المعيشة.

بالجروح تتزين أقدامهم / نوع من الإستعارة التشبيهية فكأن الأقدام من كثرة المشي صارت تتزين بالجروح..

واصلي يا عبير وحاولي أن تغوصي أكثر...بالتوفيق

أحلام الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
آسفة على الرسائل التي أزيلت وذلك لأخطاء بسبب بطئ النت في هذه الفترة
أشكرك على هذا الموضوع ، وأنا تذكرت عهد عمر بن الخطاب عندما جاء على العجوز التي تطبخ في القدر حجارة لكي تطعم أبناءها ، اللهم أعن كل فقير محتاج ولا تحوجهم لأحد وأرزقهم يا الله ، فوالله إن قلبي يتقطع ألما عندما أرى فقيرا او محتاجا ولم أستطع مساعدته ، اللهم إنا نعوذ بك من الكفر والفقر ومن عذاب القبر ونعوذ بك من غلبة الدين وقهر القبر .
تحياتي لك
أختك في الله \ أحلام الرنتيسي

OTOUMANAR يقول...

تلك هي الدنيا، تضحك وتبكي، وتجمع وتشتت. شدةٌ ورخاءٌ، وسراءٌ وضراءٌ. دار غرور لمن اغترَّ بها، وهي عبرةٌ لمن اعتبر بها. إنها دار صدقٍ لمن صدقها، وميدان عملٍ لمن عمل فيها: لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم والله لا يحب كل مختال فخور [الحديد:23].

تتنوع فيها الابتلاءات وألوان الفتن، ويبتلى أهلها بالمتضادات والمتباينات: ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون [الأنبياء:35].

ولكن إذا استحكمت الأزمات، وترادفت الضوائق، فلا مخرج إلا بالإيمان بالله، والتوكل عليه، وحسن الصبر. ذلك هو النور العاصم من التخبط، وهو الدرع الواقي من اليأس والقنوط

شكرا لك على الموضوع تقبلي مروري

أكرم هندوانة يقول...

ما شاء الله عليكِ أختي عبير
كلام رائع عن فئة هامة في المجتمع نحن مسئولون عنهم أمام الله تعالى
كلامكِ تضمن الكثير من الاستعارات المكنية والتصريحية
وما أكثر ما أعجبني فيها بل كل الكلام
فكيف العزاء وكيف الرد وحالتهم التي تجسدت في لحن مشيتهم وأنهم لا يملكون شيء فأقدامهم تتزين بالدم لأنهم لم يلبسوا النعال لأنهم لا يملكونها لكن عليهم المشي كثيراً ليبحثوا عن لقمة العيش
والكلام الأخير كأنه تفسير لقول مأثور (( ما رأيت نعمة موفورة إلا وبجانبها حق مضيع ))
حياك الرحمن أختي عبير...

كتابات انسانة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اختي العزيزة تعجبني كلماتك الرقيقة المليئة بالاحاسيس الرقيقة... كلمات وتعابير غاية في الروعة.. وموضوعك حقاً مثير للأهمية وهم فئة تستحق ان نتذكرها في كل يوم من ايام حياتنا.. بوركت غاليتي :))

أم الخــلـود يقول...

كلنا فقراء إلى الله عز وجل سلمت الأنامل .. أدعوك لقراءة التدوينة الأخير للأهمية القصوى.. وشكرا

(ست* جنى* الحسن) يقول...

سلامو عليكو..
جزاكى الله كل خير على احساسك بالاطفال الفقراء
هم فعلا احق الناس بالعطف والحنان والامان
اللهم اجعلنا جميعا من الفقراء اليك
انى احبك فى الله

MoOn SmiLe يقول...

الله يعطيهم الخير والله يعطينا الإيمان..
كلمات تلامس العواطف..

دعام اليمن يقول...

عبير الربيعي

اتمنى لكي التوفيق والنجاح
وأشكرك على موضوعك المميز والرائع.
تقبلي خالص التحايا..وجمعة مباركة

أم الخــلـود يقول...

عايزين الولايات المتحدة الإسلامية تقوم لازم نودود لبعضنا عشان تقوم ..

ودود يا ودود .. وَدوِد .. ودوادا .. وَد (بفتح الواو).. وِد .. (بكسر الواو)

لازم تتودوادو بها (اشتغلوا وسبحوا بها .. صبح وليل .. ليل وصبح .. داخله خارجه .. خارجه داخله) وانشروها.

أبو حسام الدين يقول...

أختي عبير

أتدرين أن كلماتك هذه أرجعتني 18 سنة تقريبا إلى الوراء، منذ كنت تلميذا وكنت أدرس قصيدة للشاعر العراقي معروف الرصافي بعنوان الأرمة المرضعة والتي مطلعها :

لقيتها ليتني ما كنت ألقاها
تمشي وقد أتقل الإملاق ممشاها

أتوابها رثة والرجل حافية
والدمع تدرفه من الخد عيناها

أشكرك يا عبير...وأبعث لك التحية مع أنفاس الصباح.

Engineer A يقول...

شكراً على هالطرح الجميل ..

كلمات صائبة حقيقة واضحة .. ومع الأسف واقع الحال!

دمتي بخير

رنداالجنوبيه يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هنا تميز وابدااع هنا مشاعر واحاسيس تفيض بالحنان والحب والانتماء والوفاء هنا رحمة هنا شفقه .. موضوع مؤثر ومؤسف ان نرى ونسمع من يتالم من الجوع والمرض وقلة الحيله .. يارب ارحمهم واغدق عليهم من نعيمك يارحمان يارحيم .

غاليتي عبير اشكرك لاابداعك واحساسك المرهف بهؤلاء المساكين الطيبين .

قطرة وفا يقول...

الناس يخبؤوا الذهب والفضة ... يكدسوا الاموال ... من أجل أن يستفادوا من أموالهم في اليوم الأسود !!!

وهم كأنهم لا يعرفون أن الصدقة تنمي الأموال وتبارك بها !!! ... لا حول ولا قوة الا بالله ... اللهم أكف كل فقير ...

كتابة جميلة أختي :)

المورقة عبير !! يقول...

LOLOCAT

أين نحن منه ومن زمنه ؟؟ كان يحكم بكتاب الله وسنة نبيه ومعاونوه أيضاً

بينما نحن نحكم بالقوة والمال ..هذا هو حالنا ..

شكراً لكِ على المرور الدائم الذي يعطر صفحاتي

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أبو حسام الدين

ما كتبت عنهم إلا لأني اراهم أمامي دوماً

أراهم يطرقون الأبواب ..

أراهم يمتلؤون بالتراب

شكراً لكلماتكِ الدافعة لنا على المواصلة

خالص تحياتي لك ولتواجدك بالقرب

المورقة عبير !! يقول...

أختي في الله أحلام الرنتيسي

لا مشكلة في الأخطاء المهم بأن تكوني في القرب دوماً

آآآآمين فكم نحزن جميعاً حين نراهم وقد تقطعت بهم السبل ولجأوا للطلب منا فنردهم ..

تحياتي لكِ أختي الكريمة

المورقة عبير !! يقول...

OTOUMANAR

حقاً هي هكذا الدنيا .. أنا س وأناس

أشخاص يعبثون ويسرفون

وأشخاص يجوعون ويموتون

وهذا هو حكم الله ليتآلف الناس فيما بينهم ويتراحموا ولكن ضاع كل هذا ..

تحياتي كن بالقرب

المورقة عبير !! يقول...

أكرم هندوانة

أننا مسؤلون عنهم هي هذه النقطة التي أردت أن أوصل إليها .. أن نقف معهم ونواسيهم

أن نأخذ بأيديهم

حتى ولو بتوفير ذلك النعال لهم .. عله يزيل الدماء عن أقدامهم

شكراً لمرورك تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

كتابات إنسانة

وعليكم السلام

شكراً لإطلالتكِ هنا .. ولكلماتكِ عن هؤلاء ...)،

تقبلي ودي

المورقة عبير !! يقول...

أم الخلود شكراً لمروكِ

وقد قرأتها ولكن لا ادري عن أي مدونة من مدوناتكِ تتحجثين .. ( الشجرة الأم ) ( كركر)

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

ست الحسن جنى :

أهلاًبكِ وشكراً لكِ على المرور

هي فئة في المجتمع ويجب أن نذكرها

آآآآآمين جعلنا الله من الفقراء إليه

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

moon smile

آآآمين الله يعافيكِ

شكراً لمروكِ


تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

دعام اليمن

أهلاً بك على اعتبار هذا أول مرور لك

وجمعة مباركة علينا وعليكم جميعاً

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أم الخلود

شكراً على التنبيه بهذه الكلمات

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أبو حسام الدين

سعدت جداً حين علمت ان هذه الكلمات قد تعيد الذاكرة أحياناص

سأحاول البحث عن هذه القصيدة وقرائتها فقد أعجبني مطلعها

صباحك سعيد دوماً

المورقة عبير !! يقول...

ُEngineer A

أهلاً بكِ هو هذا الواقع الذي نعيشه فقراء وأغنياء

شكراً لمروكِ

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

رندا الجنوبية

هنا أستقبال لكِ هنا فرح بقدومكِ هنا انتظار لمروكِ فلا تحرمينا منه

هذه الحقيقة للأسف هناك أناس حقاً يعانون ماذكرته وأشد قليلاً

ولكننا لا نعلم ولاندري ماذا سنعمل لهم لوحدنا

شكراً لكِ غاليتي

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

قطرة وفاء

وما فائدة الإدخار إن كنا لا نملك الإحساس بمن حولنا ؟ أو كما قلتي لا ندرك أن الصدقة خير لنا ؟؟

حتى التبسم في وجوههم صدقة ولكن قل من يعملها ..

تحياتي لكِ

شكراً على المرور

هيفاء يقول...

أختي الحبيبة عبير ...
هذه زيارتي الاولي هنا ولا أعلم ما الذي أخرني في المجيء
وجدت هنا كلمات من سحر الجمال وجاذبية حكمة العقل
تبارك الرحمن وزادك جمالاً فوق هذا الجمال
دمتي بكل هذا الاحساس والرقة

ناجي امين يقول...

عبير

أتمنى لك كامل التوفيق والنجاح

إن شاء الله

أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
نتشرف في مدونة ما كفاية بقى وموقع أبو مجاهد الرنتيسي بدعوتك ( لحملة الصلح مع الله )، الرجاء زيارة هذا الرابط
http://itwasmyhope.blogspot.com/2010/06/blog-post_27.html

المورقة عبير !! يقول...

هيفاء

لا مشكلة ابدا المهم أنكِ مررتِ على هذه الصفحات وأسعدني جداً هذا المرور

فلا تحرمينا منه

باستقبالكِ دوماً أخيتي

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أستاذ ناجي أمين

بمرورك هنا زاد المكان تألقاً


فلا غناً عن مروركم

شكراً لك

تحياتي

أحمد محمد شمسان يقول...

النزعة الإنسانية و العاطفة الصادقة الجياشة اللتان تمتلكينهما مع قراءة وتذوق وحفظ الأشعار الراقية لكبار الشهراء بمختلف مدارسهم وترديد هذا الشهر.. سيجعل منكِ - أيتها الواعدة بقوة - شاعرة ملء العين و السمع و القلب لمن يفهمون معنى الأدب
إلى الأمام عبير

المورقة عبير !! يقول...

أستاذ أحمد :

شكراً على كلماتك الراقية

وعلى تشجيعك المستمر

تسعدني رؤيتك هنا بين هذه الزوايا ..

دمت بخير