1 أغسطس، 2010

,, وحيدة ,,


صعب أن أسكت ذلك الصمت الذي يعيش في داخلي.

 
أن ألجم صيحات تمردت ..


أن أجبر الدموع على التجمد..


أن ارسم بجراحي بسمة حائرة..





أن أصبح أسيرة لتلك الجدران..






أن أنقش أحرفا للغتها ..






أبحث عن اسمي في قاموس الضياع..






عن مفردات لأحرفي..






كتبت بألوان اليراع






عن سعادة تعيش بداخلي ..






عن صمت يكتم أنفاسي ..






تساقطت أوراق الخريف أمامي ...







وضاقت عني كل أحلامي ..







نهاري كليل تسدل كآبته ..







تغريدة طير .. دفء رمل ..أو حتى زرقة بحر ...






لاشيء من كل شيء .. ..






لا شيء سوى أربعة جدران ..






لا شيء سوى شعور بالوحدة ,,






و جذوة من أنس مضى .. أحاول إشعالها


هناك 34 تعليقًا:

عبدالله أتومنار يقول...

صمت جارف عاصف
يشق سماء السكوت
فالعشق جمر يغلي بالعروق
نسمع منه صدى الصوت
سلم احساسكِ المرهف
وسلم قلمكِ المبدع
ودمتِ متالقه في كل خاطره
لقلمكِ كل الاعجاب

أبو حسام الدين يقول...

ماذا اقول لك يا عبير لقد صورت مشهد الوحدة بشكل بارع
وجدوة من انس مضى .. أحاول إشعالها.

واصلي وواصلي وأنا بالقرب دائما

أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
علاج الوحدة هو الانشغال بذكر الله
الا بذكر الله تطمئن القلوب
أخوك في الله \ أبو مجاهد الرنتيسي

أكرم هندوانة يقول...

أختي المورقة عبير
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنها دموع جسدتها الكلمات فكيف تعيش وحيدة...
إنه أمر لا يطاق

ولكن لو كانت الوحدة خلوة مع الله فما أعظمها من فرصة
بل سوف تتحول إلى سعادة وأيما سعادة..

كلماتكِ معبرة ورائعة وقلم مميز حقاً بألوان اليراع..
موفقة بإذن الله تعالى...

ridha يقول...

السلام عليكم
لا أعتقد بأنّ عبير تبحث عن علاج ..بل تبيع الدواء لكل من به داء وما باحت به هي فقط اشارة لطيفة وتصريح
بأنّها "انسان" ...والصدق يرافع عن نفسه ولوبعد حين

Amwaj يقول...

صباح الخير :)

حبيبتي عبير صحيح الوحدة متعبة بس أحيانا تكون ضرورية للإنسان وخاصة إذا شكلت نقطة تحول في حياة الإنسان نحو الأفضل

دمتي ودام عطاءك
تحياتي :)

أحمد محمد شمسان يقول...

أقول مثمناً لما قاله أحبابي الأعزاء :

الشعر - ومنه الخواطر الشعرية - تعبير راقي و مختلف عن تجربة أو حالة وجدانية يعيشها الشاعر

وحين يهمي القلم معبراً عن الشعور الثقيل بالاغتراب فليس ذلك التعبير دعوة إلى الاغتراب أو تمجيداً له كقيمة اجتماعية

فالمشاعر السلبية الطارئة أدركت حتى الأنبياء

والوحدة والغربة يولدان مشاعر قاتلة ويكون استمرار هذه المشاعر هو المذموم على اعتبار أنه ناتج عن قنوط

أما المشاعر السلبية الوقتية فهي طبيعية جداً و من الطبيعي أن يعبر عنها أي قادر على التعبير لأنه نوع من التنفيس

ولذا أنا أوافق الرأي الأستاذ أكرم هندوانة الذي حذر من سيطرة هذه المشاعر واستمرارها (أمر لا يطاق) لكنه لم ينس الثناء على إبداع عبير في البوح بمشاعرها؛
فبدأ بملاحظة فكرية و أردف بتعليق عن مستوى التعبير

ولذالا أحكم على النص من جانب واحد فقط حتى لا أغمط الكاتب حقه

أما رأيي الخاص :

من ناحية الموضوع لا بأس بالتعبير عن أي مشاعر سلبية لكن يجب أن لا تسيطر على النص كله فلابد - ياعبير - من بصيص أمل أو توجه إلى الله ولو بكلمة

من ناحية المستوى الفني فأقول بملء الفم كرأي خاص أنها تكتب الخواطر ب(لغة شعرية) مليئة باللمحات الإبداعية:

//أسكت الصمت - الصمت الذي يعيش - أجبر الدموع على التجمد - أحرفاً للغتها - مفردات لأحرفي - ضاقت عني أحلامي - دفء رمل - جذوة من أنس مضى أحاول إشعالها//

لا مزيد من التعليق

أبو حسام الدين يقول...

أعود هنا لأقول كلمة لابد منها
إن أي عمل سواءا كان نثرا أوشعرا أو خاطرة يجب أن نحكم عليه من براعة تصويره وتجسيده لحالة نفسية معيتة،وجمالية نظمه ورونق كلماته...وليس من تفاؤل صاحبه أو تشاؤمه.
ومعلوم أن جميع العواطف السلبية أو الإجابية هي التي تكون لنا هذا الإبداع، فلا يمكن للكاتب أن ينتقي مشاعره من خارج احساسه، فالتجربة هي العنصر الدافع للإبداع، فلا يجب أن نلوم من كتب بتشاؤم لأننا إن فعلنا قيدنا ابداعه ووضعنا شروطا لما نكتب..
أنا أرى أن نتركه يكتب بكل حرية ما دامت كلماته في الإطار المعقول ولو استعمل الخيال أحيانا فهو معقول لأن المجاز والإستعارة هما أدوات الكتابة.

وشكرا لكل الإخوة والأخوات

أحمد محمد شمسان يقول...

أؤيدك أستاذ / أبو حسام مع ملاحظة

النص يظل كما هو فلا يمكن لأحد تغييره

لكن تحليل النص عمل نقدي و هو متعدد الجوانب :

-الشكل بكل أدواته و ملاءمته للمضمون

-المضمون الذي نقوم بتوصيفه بعيداً عن المستوى الفني و في هذه الحالة لا ضير من الإشارة مثلاً إلى سوداوية محددة باعتبار أننا يجب أن نرقى بأحاسيسنا لتتوافق مع منظومة القيم التي يفترض أن تنبع منها أحاسيسنا.... كإشارة فقط فالشكل لا ينفصل عن المضمون والحكم النقدي الفني لا دخل لنوع المضمون به

قطرة وفا يقول...

لي عودة إن شاء الله تعالى :)

عبير أكوام يقول...

سلم بوحك عبير
رائعه كعادتك

أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
آخر موعد لتسليم إجابات المسابقة يوم 8 \ 8 \ 2010 (رقم السؤال والاجابة) عبر البريد الإلكتروني للموقع mazen.rantisi@gmail.com
وذلك بعد تقديم الموعد بناء على طلب الأصدقاء
للتفاصيل
http://alrantisi.blogspot.com/2010/07/blog-post_20.html
أخوك في الله \ أبو مجاهد الرنتيسي

قطرة وفا يقول...

أبعد الله عنك هذا الشعور عزيزتي ...

كلمات جميلة ... ولكنها تقطر حزنا ... وهذا ما لا أحب رؤيته ...

حاولي أن تنظري للوحدة من منظور اخر ... أكثر إشراقا ... أكثر تفاؤلا ... الحزن في حياتنا لا ينتهي ... فيجب علينا أن ننهيه نحن ... أتمنى أن أرى موضوع جديد لكِ مليء بروحك المرحة المتفائلة

حفظك الرحمن أخية :)

ridha يقول...

وجاء أبوحسام الدّين بعد حين ...ليرافع ..تحيّة خاصّة له وللجميع ..ما أرحب صدور أهل الذكر.

Engineer A يقول...

تصوير رائع .. حروف رسمتها بكل دقة ومهارة لتعبر عن مشاعر حائرة .. يائسة .. متمردة .. وخاوية!

الشعور بالوحدة مرير حقاً .. أبعد الله عنك الأحزان وجعلكِ دوماً محاطة بمحبينك وأصدقائكِ

دمتي بود

المورقة عبير !! يقول...

عبد الله أتومنار

كلماتك جميلة جداً ومرورك أجمل

خالص الود والتحية لك .,.

المورقة عبير !! يقول...

أستاذي أبو حسام الدين

وجودك بالقرب يحفزني على الأستمرار

فدمت دوماً

شكراً لك .

المورقة عبير !! يقول...

أبو مجاهد الرنتيسي

أبعدنا الله وإياكم عن الوحدة

الا بذكر الله تطمئن القلوب

خالص التحية لك

المورقة عبير !! يقول...

ٌRidha

ربما لن أكون إنسانة

بقدر ما كلماتك كانت إنسانية ..وجميلة

خالص التحية لك

المورقة عبير !! يقول...

أمواج أيتها الغالية

صباحك يشع بكل خير

أهلاً بكِ وبأمواجكِ هنا

حقاً الوحدة نقطة تحول في معظم الأحيان

خالص التحية

المورقة عبير !! يقول...

أحمد محمد شمسان

شكراً لك .. على هذا المرور

وعلى تثمينك لتلك العبارات ..

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أبو حسام الدين عدت مجدداً

بتلك العبارات الجميلة

شكراً جزيلاً لك ..

جميلة عبارة أن يكتب بكل حرية

لا عدمناك

خالص التحية

المورقة عبير !! يقول...

أحمد محمد شمسان

شكراً لك على تلك النقاط التي ذكرتها

استفدت منها


تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

قطرة وفـــاء

لعودتكِ شكل أخر ..

المورقة عبير !! يقول...

عبير أكوام

لمرورك أثر جميل
ِ
سلمتي

خالص الود

المورقة عبير !! يقول...

أبو مجاهد الرنتيسي

شكراً على جهودكم المبذولة في هذه المسابقة القيمة

تم إرسال الإجابات

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

قطرة وفاااااء

أبعد الله الحزن عنا جميعاً

ربما كانت الكلمات تصف الوحدة ولكنها كانت أكثر أملاً

بالنسبة لي فربما كانت الوحدة نقطة تحول .. من يدري

خالص التحية لكِ ولعودتكِ

المورقة عبير !! يقول...

ٌRidha

وجئت مرة أخرى

أهلاً بك ..

المورقة عبير !! يقول...

Engineer A


أهلاً بكِ مجدداً

أبعد الله الأحزان عنا جميعاً

وكل المشاعر المريرة

خالص التحية

وشكراً لمرورك

خلفان يقول...

كلمات رائعة
تقبلي مروري

المورقة عبير !! يقول...

خلفان :

شكراً لمرورك

وأهلاً بك في مدونتي

تحياتي

المورقة عبير !! يقول...

أستاذي :أكرم هندوانة

شكراً لك ربما كانت تلك الوحدة هكذا وربما لا

ولكنها في الأخير تظل شعور يمحيه الزمن ..

نشارككم فيه


وما أجمل الوحدة التي ذكرتها خلوة بين العبد وربه

خالص الود والتحية

* عذراً على إزالة التعليق السابق ولكن وردت فيه بعض الأخطاء .^^

قطرة وفا يقول...

كانت الوحدة بالنسبة لي نقطة تحول كبيرة في حياتي كلها ... غيرت مساري و خططي المستقبلية كلها :)

و لكن إلى طريق أكثر جمالا وإشراقا ... امل أن يحدث هذا لكِ أيضا <<< وكأن عمري 50 سنة :P

موفقة صديقتي :)

المورقة عبير !! يقول...

الصديقة الغالية اللطيفة :

قطرة وفـــــــــاء ربما تتكلمين وكأن عمركِ خمسين سنة وأنا اتكلم وكأن عمري مائة سنة ^_^

ويظل للوحدة فوائد ربما يصبح طريقي أكثر إشراقاً مثلكِ ..

شكراً لمرورك الرااااااائع

لا تحرميني منه