3 أبريل، 2010

رحلتي المدرسية





إنني انتظر ذلك اليوم بفارغ الصبر ليس لأني ساذهب لللعب ولكن 

سنجتمع أنا وصديقات المدرسة في جو غير دراسي 

نعم يوم الإثنين تنطلق الرحلة ..

إلى حديقة الألعاب 

حيث سنعد الطعام لأنفسنا ..

ونتجول في أرجاء تلك الحديقة الواسعة 

لا أنكر أني أزورها في كل عطلة وفي كل عيد

ولكني الآن أحس بأنها مختلفة تماماً مع صديقاتي 

وهانحن ذا نعد العدة وكل واحدة منا تعلق على الأخرى 

لإضفاء روح الإشتياق لذلك اليوم 

يارب إني أسئلك أن يمر ذلك اليوم كما خططنا له 

وأن لا يحصل شيء لم يكن بحسباننا ...

دعواتكم لي بقضاء أوقات ممتعة ..

من دفتر مذكراتي ..

هناك 10 تعليقات:

OTOUMANAR يقول...

مدونة جميلة ومرتبة ومواضع مميزة
كلام روعة كتابتك ؟؟
ابداع ابداع
شكرا لك
شرفنا بزيارتك واقض معنا أوقاتا ممتعة

http://iguiwaman.blogspot.com

عبير بقلمي الصادق يقول...

أخي :

كل ما ستجده في هذه المدونة هو من كتاباتي

سرني جداً تواجدك..

تحياتي

إمرأه من ثلج يقول...

فعلا أحلى الاوقات الى بتمر علينا وهيا قليلة اوى لما نكون مع أصحبنا حتى لو روحنا المكان دة اكتر من مرة لكن بيكون اه مذاق خاص معاهم

تحياتى لك

زهرة(جنى)الاسلام يقول...

السلام عليكم
فعلا اختى اجمل اوقات لما بكون معى اصحابى وببقى طايرة من الفرحة
بوست رائع للغاية

رنداالجنوبية يقول...

نعم جميلة هي الاوقات التي نقضيها بصحبه اصدقائنا واحبابنا وتمر سريعاولكن تبقى ذكرياتها الرائعه عالقة في ادهاننا.. الله يعطيك العافيه موضوع مميز واسلوبك سلس وجميل جدا.

يارب تكون رحلتكم موفقه وسعيده.

كوني بخيرر

عبير بقلمي الصادق يقول...

امرأة من ثلج أهلاً وسهلاً بكِ

تفضلي معنا إن أحببتِ

وسأكون بانتظاركِ .. لا تنسي

شكراً لمروركِ تحياتي

عبير بقلمي الصادق يقول...

هلا جنى زهرة الإسلام

يبدو أن الشعور متبادل حتى أنا سأطير من الفرحة

شكراً لمروركِ

تحياتي

عبير بقلمي الصادق يقول...

رنداا الجنوبية

شكراً لكِ هذا من بعض ما عندكم


أهلاً بكِ دوماً
تحياتي

شعاع الأكوان يقول...

:)
إن شاء الله تكون أو كآنت رحلتك موفقه وسعيده
وهل هنآك أجمل من الصدآقة والأخوة والإجتمآع مع الأحباب والخلآن

لا حرمكم الله أجر المحبة فيهْ وحفظكم بحفظهْ

غير معرف يقول...

مدونة مميزة!!
الإبداع والتميز واضح فيما تكبينه
يفوح منه صدق القلم والثقة بالنفس
والرضا بما عند الله عز وجل

وأكيد أنكم استمتعتم بالرحلة
وما لم يكن في الحسبان فهو جزء من الذكريات
وقد يكون الجزء الأجمل فيها
وننتظر مواضيعك وفقكي الله جل جلاله