11 مارس، 2010

لماذا الفراق




لماذا الوداع وكيف اتى هذا الفراق .... هل لابد أن نفترق أن نترك عالمنا الموحد أن يصبح لكل منا عالمه المستقل ..


أشخاص اعرفهم من أول يوم في عمري ولكن يحين موعد فراقهم لا استطيع أن اتخيل حياتي بدونهم كيف ستبدو ..


هل ستستمر بنفس تلك الألوان هل سنبقى كما كنا أكثر من أخوة وأصدقاء  ...




لماذا لابد لكل شيء من نهاية أريد أن ابقى معهم نعم معهم فقط لاأريد شخصاً آخر غيرهم يكفيني أن اراهم حولي حين أشاء لا أريد أن ابتعد عنهم ...




سأترك كل شيء جميل معي إن كنت سأبقى معهم فهم من جعلوه يبدو لي جميلأ...


نعم أريدهم أن يكونوا سعداء أريد لهم السعادة الدائمة ..


ولكن كيف سأعيش الغد من دونهم سافتقد أسمائهم حين أريد مناداتهم ...


ألن يصرخ أحد منهم علي بعد الآن ..لا أريد نعم لاأريد


كل ماأريده أن أن نبقى معاً كما كنا ....




لا أريد أن احضر لحظة وداع أحدٍ منهم ...



الآن لاونيس لي سوا الدموع علها تسكتني ...




كم من أشياء كثيرة تأتي وتذهب وكم من أشخاص اجتمعوا ليفترقوا..


فكم من شخص فارقنا حين وفاته ,,, وآخر فارقنا ليبدأ حياته ...


ولايبقى لنا منهم سوا الذكرى الطيبة التي تبقى أمد الدهر ...




في هذه الحياة المستمرة سمعت أن أصعب مافيها الفراق ولكني الآن أدركت أن أمر لحظة يعيشها الانسان فيها هي حقاً لحظة الفراق ...


كل كلمة هنا لها معنى وكل معنىً حمل معه دمعة .. لأني موقنة أن هذه هي النهاية ,, ولا نهاية غيرها..


وقد اتعود عليها مع مرور الوقت







هناك 12 تعليقًا:

غير معرف يقول...

رائعة ما خطته يمناك

جزيت خيراً

أختي عبير ...

تحياتي : غدير

عبير الربيعي مورقة يقول...

أهلاً بكِ غدير

وسررت بمروركِ المتواضع

تحياتي

مدونة في محراب البوح يقول...

كم هو مؤلم الفراق ... و كم هو محزن أن يتركنا من ألفنا دفئه ..
جميلة كلماتك ...

ألـوان التفاؤل ~ يقول...

لمـعت عيـناي مما قرأت هنا :"
كلماتكِ صادقة خرجت من القلب ممزوجـة بألم الفراق
لكن لاتثقلي نفسكِ بهذا الهم ياعزيزتي
فالحياة هكذا ! فراق ولقاء ..
فكم فارقنا من اشخاص ترك فراقهم نزيفاً في داخلنا لكن بمرور الوقت توقـف ذاك النزيف ، وتأقلمنا مع الحيـاة وبقيت ذكراهم ذكرى جميلـة .

عزيزتي ،، لااظنـه يخفـى عليكِ أن الدعاء خيـر وصـل تصلين به من فارقتيهم !
ادعي لهم في كل سجدة ، حينها ستشعرين بقربكِ منهم وقربهم منكِ ! =")

دمتِ متفائلــة : )

OTOUMANAR يقول...

تحتجب الشمس خلف ألأفق
فكان الرحيل والليل تؤمان
هاهي الدمعه حائرة
وآهات تنطق من ألأحشاء على ذلك الفراق الصعب
وأحس بأن الدنيا تظلم امام ناظري
فقد حان يوم الوداع
الفراق من أصعب ما يواجهه الإنســان في حياته ولكن بالرغم من كذا له نهاية سعيــدة بإذن الله .............
كلماتك تعبر عن ذاتها وتنتقد وتثني وتتحدث عن نفسها لروعتها وشغفها
كلماتك أكثر من رائعة و يعجز التعبير عن التعليق عليها ولا تحرمنا أو تجعلنا نفارق إبداعاتك و تسلم الأنامل اللي كاتبتها وننتظر إبداعاتك ....
دمـــــــت بود ....تقبلي مروري

أسيـ الأحْزان ـرة يقول...

الفراق ..
كلمة مرت على كل قاموس منا ..
نحن بشر ونمر بلحظات فرح ..حزن ..وداع.
لكن الاقوى منا من يستطيع تدارك الموقف..
ويعالج جراحه ..
قبل أن ياتي عليها الدهر ويفاقم آلامها علينا..
دمت بابداع يا غالية

أبو حسام الدين يقول...

شعور الفراق يأتي بعده شعور بالشوق

وتجري الرياح بما لا تشتهي السفن...وليس كل ما يتمناه المرء يدركه، الحياة مد وجزر، ونحن نعيشها هكذا: لقاء-وداع- فراق...يبقى الصبر ثم النسيان هما سيدا الموقف.

المورقة عبير !! يقول...

في محراب البوح

شكراً لقدومك

ولكلماتك التي قلتها

خالص التحية

المورقة عبير !! يقول...

ألوان التفائل ..

لم أكنأقصد أن أسبب الحزن لأحد ولكن هكذا جاء السبب ..

سأعمل بوصيتكِ سأدعو لمن فارقتهم دوماً

دمتي بخير

المورقة عبير !! يقول...

الاخ عبدالله

أمام كلماتك التي قلتها

لن أجد سوا كلمة شكراً على مرورك هذا

دمت بخير

المورقة عبير !! يقول...

أسيرة الاحزان

صدقتي في كل ماقلته ..

جميعنا مررنا بهذه الكلمة في قاموسنا

وذقنا الألم بسبب الفراق ..

لا أبعد الله عنكِ غالي أبداً

دمتي بخير

المورقة عبير !! يقول...

أستاذي أبو حسام الدين ..

حقا يبقى الصبر في البداية والنسيان بعد مرور الأيام

أقدر لك مرورك إلى هنا وتواجدك بين هذه الكلمات ..

دمت بخير