25 نوفمبر، 2010

تحت قفص الإعتراف


واجب جديد ونوع جديد


إعترافات


في الحقيقة هذا الواجب صعب جداً لأني أرى نفسي كالكتاب المفتوح يستطيع الجميع قرائته لا أخبىء الكثير من الاسرار .

ولكنني سأحاول الإعتراف بأشياء لم أتحدث عنها من قبل أو لم أجد فرصة للحديث عنها :


وبسم الله أبدأ :


1\ أحب الأشخاص إلى قلبي ولا استطيع تخيل حياتي من دونه هو : والدي : وأكثر الأشياء التي أحبها هو المطر


2\ هناك مبادىء لي في الحياة وأحياناً اتمنى ان أكتبها لكي لا يأتي يوم من الأيام أغير مبادئي فيه فكم من الأشخاص قد سقطوا من نظري بسبب أنهم غيروا مبادئهم التي عاشوا عليها .


3\ أعترف أن معظم  الطالبات في صفي أعتبرهن زميلات فقط ولسن بمثابة الصديقات ولم اعترف لهن يوماً بهذا فهناك أشياء كثيرة مختلفة بيني وبينهن ، وحتى بينهن وبين انفسهن .


4\ أعترف أني احب اللعب كثيراً وأحب الأعمال الفوضوية (مشاغبة)ولكنني لا أحب حديقة الألعاب نهائياً ولا ادري مالسبب.


5\ أعترف أنني لا ءأكل كل شيء فهناك أشياء لا احبها ولكنني لا اقول بأني لا أحبها أبداً فأنا لايعجبني الأشخاص الذين يتذمرون من الطعام

6\ أعترف منذ بداية إجازة عيد الأضحى التي مازالت مستمرة حتى اليوم من ثم نعود للمدرسة يوم السبت القادم والتي استمرت أسبوعين لم أفتح فيها أي كتاب مدرسي ..( فترة إستراحة من الكتب ) لاتقولوا لأي أحد من المدرسة هذا السر ^_^ 

7\ اعترف بان هذا الواجب أعجبني  قبل أن يصلني ومن ثم وصلني من الغالية : لولو ( أم هريرة).

8\ أعترف بأني لا أقدر أن اعترف بأشياء أكثر من هذه .

بالنسبة لتحويل الواجب

فهو لجميع من أعجبته فكرة هذا الموضوع ولكل من أراد الإعتراف بأي شيء لا نعرفه عنه .. دمتم


والسلام مسك الختام

8 نوفمبر، 2010

لأنها منكم

لأنها منكم فهي تعني لي الكثير .. 

أكبر هدية لي  أني تعرفت عليكم  .. 

 أنكم صرتم جزءً من حياتي .. 

شكراً لكم جميعاً


درة مكنونة

الأستاذ أبو حسام الدين


أم هريرة ( لولو )



أم هريرة ( لولو)
درة مكنونة

الاستاذ أبو حسام الدين


آل الرنتيسي ( أبو مجاهد __ أحلام )

هــــــــــيفاء 


لكل من أهادني فيضاً من كلماته ... 

لكل من وضع بصمته في الموضوع السابق 

أزف إليكم كل تحية .. 

لكم جميعاً كل تقدير .. لكم خالص شكر ينبع من قلبي .. 


ولا أجد شيئاً  أقوله لكم  سوا أن أشكركم ..

فكونوا بخير 

وكونوا خير أخوة وخير أصدقاء ..

7 نوفمبر، 2010

وداعاً عامي الـ (16)



تراتيل من الأحلام
 


لها دنو واقتراب .




وفي القلب مخطوطة حب ..




مخطوطة أمل ...مخطوطة اشتياق ...




ها هو يوم قريب يرفع الستار.




وأعوامي الست عشر كعقد وست لآليءٍ




تدخل ذاكرة النسيان .




عقد وست لآليءٍ دثرتها الأيام ..




وهبّت عليها رياح الشمال .,




في القلب زهرة تتفتق .



في القلب مواويل وألحان ..



لمن تشدو الكلمات طرباً؟



لزمن أودعه ويرميني في حضن الأزمان




في الروح عرس يقام ..




لكن للأيام عزاء يرام ..



رثاء ماضي ..



رثاء دمية حريرية ..وطائرة ورقية ..



رثاء الطفولة والأحلام.




عقد وست لآليءٍ ..



زينها الأمل الطويل

 

وسيقت إلى الرحيل

 

أخذها الموج بعيداً


 
حيث شطآن الذكريات

 

حيث تنمو زنابق النسيان.